دندشة مصرية منتدى اخبارى يهتم بالرياضة والاخبار العربية والعالمية واجمل الصور الجميلة المجانية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحب وأهله.. الفالنتين وناسه!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moonlight
نجم مبتدئ
نجم  مبتدئ


انثى
الخنزير
عدد المساهمات : 772
نقاط : 9310
احترام القوانين : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج Romance

مُساهمةموضوع: الحب وأهله.. الفالنتين وناسه!   السبت فبراير 13, 2010 7:55 pm

الحب وأهله.. الفالنتين وناسه!


بتحب موت أو مش..

حبّيب قديم أو داخل في السكة من يومين..

بتتكلم عن الحب 60 ثانية في الدقيقة و60 دقيقة في الساعة و24 ساعة في اليوم، أو مش مقتنع أساسا بأنه فيه كائن "غير حي" اسمه الحب..

فاكر إن يوم 14 فبراير هو "الفالنتين داي" أو ناسي أو مطنش..

في كل الأحوال..
هتنزل من بيتكم في اليوم ده هتعرف هتعرف
أن النهارده –عقبال عندك- هو "الفالنتين داي"..

تقبل ده أو متقبلوش..
شايف الاحتفال به حاجة حلوة أو "مسخرة وقلة أدب"..

اقرأ الموضوعات اللي تحت دي
وقول لنا رأيك في الآخر..

-----------------------------------------------------------------------------------------------------



مؤمن بالحب يبقى
متحتفلش بعيد الحب



مؤمن بالحب يبقى
متحتفلش بعيد الحب




عقد.... كلاكيع.... مابلاش تعمل فيها بقى عم الشيخ ...أدينا بنتفرج...فكّها بقى...يعني هتخسر إيه

كل دي تعليقات
وتعبيرات وغيرها كتير بيتقال عادة لمن يتجرأ ويفكر مجرد تفكير في انتقاد
أو قول "لأ" على أي مظهر من مظاهر الاحتفال بيوم 14 فبراير كـعيد رسمي
للحب يهل علينا كل سنة بألوانه الحمراء.


فقد أصبح هذا اليوم عيدا بل ويطالب البعض بأن يصبح عطلة رسمية ليتفرغ الناس لتبادل رسائل وهدايا الحب....!!

وردا لكيد
الحاقدين والمتقعرين ظهر من يقول إن هذا اليوم ليس للاحتفال بالحب في
مفهومه الضيق بين ولد وبنت ليتبادلا الورود الحمراء والقلوب والدباديب،
لكنه دعوة عامة لحب الناس جميعا أب وأم وجيران وإخوة في الدم والبشرية.


وكل ده كلام
جميل وكلام معقول ومحدش يقدر يقول "لأ" للحب بأي شكل من أشكاله وبأي صفة
من صفاته طالما كان في الحدود اللي شرّعها ربنا.


لكن هل الكلام
ده فعلا حقيقي، وهل اليوم ده والاحتفال بيه بيكون سبب فعلا في نشر الحب
بين الناس؟ وهل أصلا الاحتفال بيه بيكون بهدف نشر الحب والتعبير عنه...؟!


فبحسبة بسيطة كده لو باحب أي حد هل هستنى يوم 14 فبراير ييجي علشان أعبر له عن حبي بهدية أو برسالة أو أي حاجة...؟!




وفي نفس الوقت
هل لو مفيش بيني وبين حد عَمار ومابحبهوش كده لله في لله هل هاجي يوم 14
فبراير وأحبه..؟! طيب وبعدين هل هارجع أكرهه تاني يوم 15 فبراير ولاّ
إيه...؟!


فبالنسبة لحد
باحبه فعلا المفروض ماستناش يوم معين ولا مناسبة محددة علشان أعبر عن الحب
ده، بالعكس الحب ده المفروض يظهر دايما وبأشكال مختلفة وفي مواقف
متعددة... متعمدة وغير متعمدة.


أما بالنسبة لحد
باكرهه أو مش باطيقه سواء بسبب أو بدون سبب فبرضه اليوم ده والاحتفال بيه
مش هيخليني أحبه، ولو فرض وهاحبه فده أكيد مش هيكون بسبب اليوم ده لكن
بوجود مواقف جمعت بيني وبينه غيرت وجهة نظري أو خلتني أفكر من تاني في
شخصية البني آدم اللي قدامي وأقدر أعرف إنه لا يستحق الكره بل ويستحق
معاملة طيبة.


يعني من الآخر
وبالمنطق كده الاحتفالات والليالي اللي بتتعمل في اليوم ده ملهاش تأثير
فعلي في النهوض بمشاعر الحب وتدعيم أواصرها لدى البشر.


طيب يعني معقول
كل الناس اللي بتحتفل باليوم ده مش عارفين كده ومستنيين حد يقول لهم إن
الحب ملهوش وقت وإننا مفروض نحب بعض في كل الأوقات..؟!


والإجابة إنهم
غالبا بيكونوا عارفين مش بس كده لأ ومعترفين بإن الحب بيكون طول السنة أو
على الأقل ده المفروض لكن اللي بيخليهم يحتفلوا باليوم ده هو حب التقليد،
والتقليد فقط سواء كان التقليد ده مضر أو مفيد، وسواء كانت ظروفنا تسمح
بيه ولاّ لأ.






فطالما كل الناس
بتحتفل بعيد الحب يبقى ليه أنا كمان ماحتفلش بيه، هو أنا مش زي الناس!،
وليه ماشتريش دبدوب بـ100 ولاّ 200 جنيه وهو ميستاهلش أكتر من 30 أو 40
جنيه بالكتير بس علشان أقلّد اللي بيعملوا كده، وبصرف النظر أنا في حالة
مادية ولاّ حتى معنوية تسمح بكده ولاّ لأ.


أهي هوجة وطالما
كل الناس "عاملة" إنها بتحب يبقى أهيص أنا كمان في الهيصة واشتغل نفسي،
ومفيش مانع اشتغل حد تاني معايا واهي تسالي وإن شاء الله ما حد حوّش.


هو ده للأسف
الفكر اللي سايد، مجرد مظاهر وناس ماشية مع الموجة ومفيش حاجة حقيقية، كله
بيشتغل كله.. محلات الهدايا بتشتغل الناس وتزغلل عنيهم بحاجات بتلمع من
بره والناس بتشتغل نفسها، ووسائل الإعلام طبعا حدِّث ولا حرج، تحسسك إن
اللي مبيحتفلش بعيد الحب ده إن شاء الله حتى مع "عصاية" خشب يبقى مش إنسان
وياااااي بلدي ومن العصر الحجري ومش مع التطور وتخليه يفتكر إنه إنسان
معندوش قلب.







ده على أساس
يعني إن اللي عندهم قلب ومشاعر مرهفة واحتفلوا بعيد الحب بيحبوا فعلا
وحاسّين بمشاكل الناس اللي حواليهم، ومش هنقول اللي بعيد عنهم وفي دول
تانية وبيحاولوا حتى يفكروا في حلول ليهم ولو بتخصيص واحد على عشرة من
اللي بيدفعوه في الهدايا اللي أسعارها بتضرب في أربعة على الأقل يوم 14
فبراير ورغم ذلك الناس بتشتري وبتدفع وكمان عن طيب خاطر، والمحلات هي
المستفيدة الأولى والأخيرة من الموال ده وعلشان كده بتروّج ليه بشدة وكل
سنة يبتكروا حاجة جديدة يشدوا بيها الناس وبأسعار خيالية، ويا تشتري وتبقى
على الموضة يا إما متشترييش وتبقى مش قد المستوى، لكن لا يهمهم حب ولا
مشاعر هي بالنسبة لهم سلعة يبيعوا ويشتروا فيها.



مش عارفة بصراحة لحد إمتى هنخلي المظاهر الفاضية تتحكم فينا وتمشينا على هواها..؟!

لحد إمتى هنحول المعاني الجميلة والقيم الكبيرة زي الحب لقشور وسطحيات...؟

وهل هنفضل كده
لحد لما نفقدها تماما وميبقاش ليها أي تأثير جميل في حياتنا، ولاّ ممكن
نعرف في يوم من الأيام ونقتنع إن الحب معنى كبير جدا جدا مش ممكن أبدا يتم
احتكاره في يوم واحد وإلا بقت باقي أيام السنة جحيم، كمان مش ممكن نزوّد
الحب فيه زي ما ناس بتقول وإنه مناسبة لنمو المشاعر وده لأن مشاعرنا دي مش
بزراير النهاردة هانحب وبكرة هنكره.


كمان وده الأهم مش ممكن نخليه مجرد هدايا وأغلفة حمراء من بره وملهاش لون ولا طعم من جوه.. وإلا فعلينا وعلى الدنيا السلام.

عوده

-------------------------------------------------------------------------------------------------------

جاء "الفالنتين" مختالا..
فـ"تحمّر" العشاق و"انبسطوا"!




الأكيد أن هناك
علاقة ما بين هذا اللون الأحمر الذي يكسو الكثير من الشوارع المصرية في
يوم "الفالنتين" وبين -اسمه إيه ده- الحب، وإذا كان للواحد الذكي -زيي
كده!- أن يستنتج أن "الحب" أكيد مش "أهلاوي"، لأنه نظريا ذو قلب أبيض
-الحب مش الأهلي!، وأنه أكيد -الحب برضه- "مش عليه ثأر صعيدي" يدفعه من
دمه الأحمر الذي يسيل كل عام في نفس الميعاد، وأنه أكيد -الحب لتالت مرة-
كائن مشاعري شفاف محسوس لكنه غير مرئي وبالتالي فإنه من الصعب أن يصاب
بـ"الحصبة" وتحديدا يعني يوم 14 فبراير من كل سنة!


فإن كل هذا يعني
حاجة من اثنتين، إما أنّ ما نراه في "يوم الفالنتين" من "إحمرار" للعشاق
هو أمر لا علاقة له بالحب، وإما أن ما نراه في "يوم الفالنتين" من
"احمرار" للعشاق هو أمر لا علاقة له بالحب! أيوه الجملة متكررة تاني.. خدت
بالي وده مقصود حضرتك! لكن حتى لو افترضنا أو تأكدنا من أن ما نراه في
"يوم الفالنتين" من "احمرار" للعشاق هو أمر لا علاقة له بالحب "حفظت
الجملة ولاّ لسه؟!"، فإيه يعني اللي هيحصل أو يتغير لو كان ما نراه في
"يوم الفالنتين" من "احمرار" للعشاق هو أمر لا علاقة له بالحب!" برافو
عليك كده قلتها أربع مرات!"





طب والله بجد؟
إيه المشكلة يعني لما "أحمد" اللي بيحب "سوسن" يجيب لها يوم الفالنتين كام
وردة حمرا على كام دبدوب أحمر على كام قلب -وارد المدبح- أحمر على كام
فيونكة حمرا على كام كوفيّة حمرا.. إن شاء لله يا أخي حتى يجيب لها بطيخة
قرعة ويدهنها من جوه باللون الأحمر!


حضرتك وحضرتي
وأنت وأنا حصل لنا ضرر و"احمرار" ليه؟ شايف إن الشباب الروش ده "مزودها"
حبتين ومش حاسس بالمسئولية وبكرة إن شاء الله هيطلع البلا الأحمر على جتته
لما تفرمه الحياة ويعرف -حبيب بابا- إن الحب مش كام كلمة "حمرا" يتقالوا
بسهوكة في "يوم الفالنتين" عليهم شوية عصير برتقال وكوز درة مشوي من عند
عم "توكل" اللي فارش ع الكورنيش؟ طب وإيه يعني برضه!





صحيح أن كلامك
ممكن -مش ممكن هو أكيد- أن يكون وجيها جدا، وحقيقيا جدا، ومضبوطا جدا، بس
برضه هو أنت يا أخي عملت فيها المفتش "سامي" بتاع المغامرين الخمسة ودخلت
جوه نفوس المحبين "الحٌمر" وقلبت قلوبهم في إيدك، وشرّحتها زي ما بيعمل
طلبة سنة أولى طب في الضفادع -ساعات كتير الضفدعة بتفٌط منهم!- وعرفت أن
كل هؤلاء المحبين "الحٌمر" غير جادين فيما يفعلون، ولا يحبون بجد وعن جد
وجد الجد؟


مش جايز فعلا،
ووارد جدا أن يكون "أحمد" يحب "سوسن" بكل ما يملك من جوارحه -هو يعني إيه
جوارح؟!- ومشاعره، ومش جايز فعلا يكون "أحمد" لا يملك لـ"سوسن" إلا شوية
المشاعر والجوارح دول؟ يعني لا فلوس ولا شقة ولا وظيفة ولا حتى يا أخي
"واسطة" ممكن تعيّنه "بواب" على مدخل عمارة في الزمالك.. فقط حب ثم لا شيء؟






هناك أصوات
محتجة "طب ولو هو معهوش.. مايلزموش يا سيد"، لن نختلف في ذلك، ولن أقول لك
"بس هما ممكن يعيشوا ويبنوا حياتهم ومستقبلهم بالحب.. ممكن يفطروا أحاسيس
ويتغدوا جوارح ويتعشوا مشاعر عشان يناموا خفاف"، ده أمر فعلا ممكن يحصل
لكن في أفلام الكارتون التي تتكلم عن الأميرة "سنوايت والأقزام السبعة"،
لأن الحب "كائن حي" يلزمه أكل وشرب وسرير ينام عليه في المساء، ومش بعيد
لو كان الحب بيعرف يتكلم كان اتخانق مع المحبين "الملزقين" دول الذين تخلو
حياتهم من اللحمة والأرز وكوكاكولا ومرتبة "تاكي"، وعايشين كده في الهواء
الطلق، ده كان الحب "خلع" منهم أصلا وسابهم يحلّوا بـ"الجوارح" لوحدهم!


لكن من قال إننا
جميعا نملك حكمة "هيرودت" ونحن نحب؟ من قال إن المحبين الذين يشاركون في
فيلم "يوم الفالنتين" يقومون بدور المخرج الذي يعرف كل "فتفوتة" في
التفاصيل ويدرك تماما أن هذا الفيلم غير ناجح.. وإنه خلاص يا جماعة "CUT"؟
من قال حتى أنه لو أدرك المحبون أن الحدوتة مش هتكمل، فإنهم على الفور
سيضغطون على زر "Delete" ليمسحوا كل الذكريات الحلوة في ثانية؟





القصد، بأنه
ربما يكون "الشو الأحمر" الذي نشاهده في "يوم الفالنتين" فرصة أخيرة
لاثنين من المحبين قبل أن يظهر "زينهم"- الذي آتي في زيارة من أجل الزواج-
ليخطف "سوسن" ويطير بها عائدا إلى بلاد الخليج، وقبل أن يضطر "أحمد" أن
يتزوج "ليلى" لأنها الوحيدة التي وافقت عليه بعد أن أصبح عمره 45 سنة "بس
الحمد لله خلاص كوِّن نفسه"!


صحيح أن البعض
في "يوم الفالنتين الأحمر" بيكون "أوفر" وبيحسسك إنه مولود وهو ماسك وردة
حمرا، وأن البعض الآخر بيكون "مُدّعيا"، ولا بيحب "سوسن" ولا حاجة بس هو
ماشي ع الموضة وخلاص، لكن بين هذا البعض وذاك البعض هناك بعض ثالث "حقيقي"
غير مبالغ فيه وليس مدعيا للحب، وهؤلاء هم الذين يمكن للمرء أن يمر
بجوارهم وهم يتبادلون "الاحمرار" في يوم "الفالنتين" دون أن يشعر تجاهم
بمشاعر سلبية، فربما يكونا في الفالنتين القادم في عش الزوجية وربما يكون
كل منهما في "عش" "هش" بعيدا عن الآخر.. يعني.. ماحدش عارف..


-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


كروت الـ
Valentine



حبني وأحبك






اختار الكارت علشان تبعته
كل عيد حب وانتم طيبين
..





























Anti Valentine






اختار الكارت علشان تبعته
كل عيد حب وانتم طيبين..







منقووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
M!$s mero



انثى
الكلب
عدد المساهمات : 473
نقاط : 542
احترام القوانين : 10
تاريخ التسجيل : 26/11/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: الحب وأهله.. الفالنتين وناسه!   الإثنين فبراير 15, 2010 1:51 pm

موضوع جميل

يسلمووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب وأهله.. الفالنتين وناسه!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دندشة مصرية :: الاقسام العامة General Section :: المنتدى العام-
انتقل الى: