دندشة مصرية منتدى اخبارى يهتم بالرياضة والاخبار العربية والعالمية واجمل الصور الجميلة المجانية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قمت على باب الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير المؤسس
المدير المؤسس


ذكر
الحصان
عدد المساهمات : 6050
نقاط : 25371
احترام القوانين : 29
تاريخ التسجيل : 25/08/2009
العمر : 26
العمل/الترفيه : مصمم ومبرمج

مُساهمةموضوع: قمت على باب الجنة   الخميس ديسمبر 02, 2010 11:56 am

عن أسامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قمت على باب الجنة فإذا عامة من دخلها المساكين وأصحاب الجد محبوسون غير أن أصحاب النار قد أمر بهم إلى النار وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها النساء متفق عليه والجد بفتح الجيم الحظ والغنى وقوله محبوسون أي لم يؤذن لهم بعد في دخول الجنة .
الشرح
ذكر المؤلف رحمه الله تعالى فيما نقله عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره وأشعث من صفات الشعر وشعره أشعث يعني ليس له ما يدهن به الشعر ولا ما يرجله وليس يهتم بمظهره وأغبر يعني أغبر اللون أغبر الثياب وذلك لشدة فقره . مدفوع بالأبواب يعني ليس له جاه إذا جاء إلى الناس يستأذن لا يأذنون له بل يدفعونه بالباب أي إذ فتح صاحب البيت ووجد هذا الرجل دفع الباب في وجهه لأنه ليس له قيمة عند الناس لكن هذا الرجل له قيمة عند رب العالمين لو أقسم على الله لأبره لو قال والله لا يكون كذا لم يكن والله ليكونن كذا لكان لو أقسم على الله لأبره لكرمه عند الله عز وجل ومنزلته لكن بأي شيء يحصل هذا فربما يكون رجل أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله ما أبره ورب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره فما هو الميزان الميزان تقوى الله كما قال الله تعالى إن أكرمكم عند الله أتقاكم فمن كان أتقى لله فهو أكرم عند الله ييسر الله له الأمر يجيب دعاءه ويكشف ضره ويبر قسمه . وهذا الذي أقسم على الله لن يقسم بظلم لأحد ولن يجترئ على الله في ملكه ولكنه يقسم على الله فيما يرضى الله ثقة بالله عز وجل أو في أمور مباحة ثقة بالله عز وجل وقد مر علينا في قصة الربيع بنت النضر وأخيها أنس بن النضر فإن الربيع كسرت ثنية جارية من الأنصار فاحتكموا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن تكسر ثنية الربيع لأنها كسرت ثنية الجارية الأنثى فقال أخوها أنس يا رسول الله تكسر ثنية الربيع قال نعم كتاب الله القصاص السن بالسن قال والله لا تكسر ثنية الربيع قال ذلك ثقة بالله عز وجل ورجاء لتيسيره وتسهيله فأقسم هذا القسم ليس ردا لحكم الرسول كلا ولكن ثقة بالله عز وجل فهدى الله أهل الجارية ورضوا بالدية أو عفوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره لأنه يقسم على الله في شيء يرضاه الله عز وجل إحسانا في ظنه بالله عز وجل أما من أقسم على الله تأليا على الله واستكبارا على عباد الله وإعجابا بنفسه فهذا لا يبر الله قسمه لأنه ظالم ومن ذلك قصة الرجل العابد الذي كان يمر برجل مسرف على نفسه فقال والله لا يغفر الله لفلان أقسم أن الله لا يغفر له لماذا يقسم هل المغفرة بيده هل الرحمة بيده فقال الله جلا وعلا من ذا الذي يتألى على ألا أغفر لفلان استفهام إنكار قد غفرت له وأبطلت عمله نتيجة سيئة والعياذ بالله لم يبر الله بقسمه بل أحبط عمله لأنه قال ذلك إعجابا بعمله وإعجابا بنفسه واستكبارا على عباد الله عز وجل . أما حديث أسامة بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول قمت على باب الجنة فإذا عامة من دخلها المساكين يعني أكثرهم أكثر ما يدخل الجنة الفقراء لأن الفقراء في الغالب أقرب إلى العبادة والخشية لله من الأغنياء كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى والغنى يرى أنه مستغن بماله فهو أقل تعبدا من الفقير وإن كان من الأغنياء من يعبد الله أكثر من الفقراء لكن الغالب وأصحاب الجد محبوسون يعني أصحاب الحظ والغنى محبوسون لم يدخلوا الجنة بعد الفقراء يدخلون الجنة قبل الأغنياء غير أن أصحاب النار قد أمر بهم إلى النار فقسم الرسول صلى الله عليه وسلم الناس إلى أقسام ثلاثة أهل النار دخلوا النار أعاذنا الله وإياكم منها والفقراء دخلوا الجنة والأغنياء من المؤمنين موقوفون محبوسون إلى أن يشاء الله . أما أهل النار فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق أن عامة من دخلها النساء أكثر من يدخل النار النساء لأنهم أصحاب فتنة ولهذا قال لهن الرسول صلى الله عليه وسلم يوم عيد من الأعياد يا معشر النساء تصدقن ولو من حليكن فإنكن أكثر أهل النار قالوا يا رسول الله لم قال لأنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير تكثرن اللعن أي السب والشتم فلسانهن سليط وكيدهن عظيم وتكفرن العشير أي المعاشر وهو الزوج لو أحسن إليها الدهر كله ثم رأت سيئة واحدة قالت ما رأيت خيرا قط تكفر النعمة ولا تقر بها في هذا الحديث دليل على أنه يجب على الإنسان أن يحترز من فتنة الغني فإن الغنى قد يطغي وقد يؤدي بصاحبه إلى الأشر والبطر ورد الحق وغمط الناس فاحذر نعمتين الغنى والصحة والفراغ أيضا سبب للفتنة فالثلاث هذه الغنى والصحة والفراغ هذه مما يغبن فيها كثير من النار نعمتان مغبون فيها كثير من الناس الصحة والفراغ والفراغ في الغالب يأتي من الغنى لأن الغني منكف عن كل شيء ومتفرغ نسأل الله أن يعيذنا وإياكم من فتنة المحيا والممات وفتنة المسيح الدجال




سبـכـــآטּ اللــــــہ وبـכــمده ۩ سبـכــآטּ اللــــــہ العظيمـے
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maxio-b.blogspot.com/
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قمت على باب الجنة   الخميس ديسمبر 02, 2010 12:18 pm

بارك الله فيك واثابك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قمت على باب الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دندشة مصرية :: القسم الاسلامى Islamic Section :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: